الذكرى الثالثة لتنصيب رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني

عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون

كان تصور فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني عن الموسم الخريفي لهذا العام تصورا استراتيجيا بكل المعايير، فعندما توقعت هيئة الأرصاد الجوية باكورة عام ممطر على موريتانيا، وجه فخامة رئيس الجمهورية كل الجهود والاهتمامات إلى دعم الزراعة والمزارعين والإستصلاحات الزراعية، وما خطابه من مقاطعة “تامشكط” إلا أكبر دليل على ذالك، حيث قال أن تحقيق الأمن الغذائي على المستوى الوطني، مرهون “بقدرتنا على تطوير زراعتنا بشقيها المروي والمطري”.
كما أعطى رئيس الجمهورية تعليماته باستغلال كافة المساحات المتاحة للزراعة المطرية في السدود وفي الوديان وفي الواحات و(التيمرن) أكثر من أي وقت مضى.
_رئيس الجمهورية كان مستحضرا أزمتي كورونا والحرب الروسية على اوكرانيا وما نتج عن ذالك من ارتباك في الإمدادات والتمويلات واسعار الطاقة ومختلف المواد الاستهلاكية، حيث أكد فخامته أن كل جهود الحكومة كانت منصبة على القدرة الشرائية للمواطن حيث خففت من أثر هذه الازمات في حياة المواطنين بدعم المحروقات والتحويلات النقدية وتوفير التأمين الصحي.
_رئيس الجمهورية قال بأنه كان  لدينا مستوى من الصمود أمام هذه الأزمات، لا يقل شأنا عن مستواه في بلدان أخرى،
_رئيس الجمهورية أكد في خطابه أننا لسنا في وضعية صعبة وأن ظروفنا أفضل من ظروف بعض الدول لله الحمد ،ذلك أن بعض الدول “توجد فيها طوابير على مادة معينة من احتياجات المواطن، تارة من السكر وتارة من الزيت وتارة من الطحين.
_رئيس الجمهورية بشر بمستقبل واعد بل وتحسن على المديين القريب والمتوسط، لكنه دعا كذلك إلى نبذ الكسل والاتكالية واستغلال المقدرات الطبيعية الهائلة بالعمل ثم العمل ثم العمل.

_رئيس الجمهورية ركز في خطابه على الصيد القاري وقال بأن هناك مناطق توجد بها  إمكانيات لابأس بها وغير مستغلة، وفي نفس الوقت يمكن أن تلعب دورا هاما في الاكتفاء الذاتي وهي مناطق بها فرص هائلة للتشغيل ولتحسين ظروف الأسر والأشخاص العاملين بها، من هذه المناطق بحيرة كنكوصة ومحمودة وسد فم لكليته وبحيرة آلاك ومناطق أخرى تناهز 12 مكانا.

_رئيس الجمهورية أعطى تعليمات صارمة للحكومة بإنشاء وكالة خاصة للصيد القاري تعمل على استغلال وتطوير هذا النوع من الصيد والسيطرة عليه بطريقة جيدة بما في ذلك تربية الأسماك والبحث عن التجارب التي يمكن أن تعطينا التقدم في هذا المجال، كما أكد فخامته أن الحكومة مصرة
على دعم  وتطوير القطاعات الإنتاجية وتحقيق الإكتفاء الذاتي وتطوير قطاع الزراعة بشقيه المروي والمطري.

أخيرا وليس آخرا رئيس الجمهورية شجع على المشاركة في الحملة الزراعية، كما أعطى تعليماته للحكومة، بتحمل تكاليف سفر المزارعين من انواكشوط إلى أي مكان من الوطن يفضلون مزاولة الزراعة فيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.